عريضة يوقعها 36 الف لبناني لعودة الاحتلال الفرنسي

86

- الإعلانات -

الإهمال والفساد والفشل السياسي هو سبب الكارثة في بيروت.
الإهمال قد يؤدي لموت اطفالك أو موت شعبك
الفساد يخلق تفاوت مجتمعي ونتيجته تزايد العنف السياسي وانتشار الجريمة
الفشل السياسي يقوض فكرة الحرية والاستقلال ويزيد من فرص الاعتماد علي الغير وفرض أو طلب الوصاية
ليس في بيروت فحسب، الإهمال والفساد والفشل السياسي كانت اسباب موضوعية وراء كارثة هروب السجناء السياسيين من سجن أبو غريب، مذبحة سبايكر، سقوط الموصل سبي الإيزيديات، وبلد بلا كهرباء ل 17 عاما.

الإهمال والفساد والفشل السياسي يسقط سردية الاستقلال والحرية وبناء الدولة الوطنية ذات سيادة لينتج سردية جديدة هي طلب الوصاية. بالتأكيد لن يأتي أحد لفرض وصايته على لبنان أو غيرها من الدول، لكن طلب الوصاية بحد ذاته مؤشر على فشل مشروع الدولة الوطنية الذي بدأ قبل مئة عام تقريبا. لن يكون لبنان وحده إذ ستطالب الكثير من الشعوب فرض الوصاية وربما سيتنازل الفلسيطينيون عن حلم الدولة المستقلة أيضا بالخصوص بعد قمع ثورات الربيع العربي.

- الإعلانات -

لقد افرغت فكرة الحرية الاستقلال من مضمونها السياسي والإخلاقي مع فشل النخب السياسية والثقافية والفكرية من اناج مشروع محلي لبناء دولة لها سيادة ويشعر أبنائها بالأمان والكرامة والحرية. من الناحية المبدئة أن فكرة الاستقال والحرية والسيادة لاتنفصل أبدا عن كرامة الفرد وشرفه وشعوره بالأمان. عندما يساوم شعب ما على حريته واستقلاله فهذا يعني أنه وصل للحد الذي يفرط بجزء من كرامته من أجل الشعور بالأمان. لقد جعل السياسيوون الشعوب تساوم على كرامتها وشرفها واستقالالها.

لكننا بعد لم نصل لعمق المشكلة لأن الطريق طويل ومعبد في الهبوط نحو الهاوية حينها سنتانزل عن كل شرفنا وكرامتنا من أجل الظفر بالأمان. لاسبيل هناك إلا إعادة النظر ليس في تفكيرنا واسلوب عيشنا بل بوجودنا اصلا ككائنات لها ذوات تفكر وتشعر. كل شيئ سيصبح واقعا حقيقيا بعد وصولنا للقاع. لاتحزنو، القاع ليس النهاية بل هو البداية، القاع هو نقطة الصفر التي سنبدأ منها بعد أن نرى أنفسنا في المرآة وجهة لوجه، وسننطق بالحقيقة التي كنا نحاول أن نخفيها، حقيقة أننا لاشيء ولانسوي شيئا إذا بقينا على طريقتنا هذه في التفكير.


#imad_rasan

80%
Awesome
  • Design

Leave A Reply