من قصص انفجار بيروت المؤثرة جدا

55

تأتينا من حين لآخرقصص مؤثر لما حدث بعد الانفجار الرهيب الي وقع في مرفأ بيروت و الذي تم تصنيفه كثالث أكبر إنفجار في تاريخ الانسانية في ظل اتهامات بتقاعس المسؤولين و رواية البعض بوجود مؤامرة قد تكشفالايام القادمة عن خيوطها.

كتب مالك شريف و هو إعلامي بقناة أل بي سي قصة مؤثرة حدثت له أمس بعد الانفجار ( امسكوا دموعكم )

” كم هو قاس ومدمر ان تأتيك ام مفجوعة تنتقل بين مداخل المستشفيات حاملة دموعها لتقول لك : “دخيلك يا ابني ساعدني ولاقيلي ابني .. قالولي معك الاسماء”.

الاسم مكتوب عندي تصمت لوهلة وتصغر بك الدنيا حتى تتمنى ان تختفي. تهرب من دموعك وتقول لها “ما بعرف يا امي، الاسم مش عندي”

وانت تعرف تمام المعرفة ان ابنها ارتقى شهيداً تذهب بعيداً عن الام والكاميرا والجموع .. بعيداً حيث لا يراك احد وتبكي لحرقة ام ملوعة كنت انت أجبن من ان تطفأ نارها بنار حينها تدرك تماما ان لا معنى للكلام ولا للبكاء ولا حتى للنوم .. يا وجع القلب.. ” .

انتهت التدوينة

80%
Awesome
  • Design 80%

Leave A Reply