أسباب إنكماش وتجعد ثمار الزيتون قبل النضج والعلاج

146

تجعد ثمار الزيتون:
يشكو مزارعي الزيتون في نهاية شهر جوان وخلال شهر جويلية وأوت من مشكلة انكماش ثمار الزيتون على الأشجار على الرغم من اعتدالهم في الري, فما السبب وما هو العلاج ؟

– الأسباب:
– العطش الفسيولوجي و نقص عنصر البوتاسيوم.
1- تعريف العطش الفسيولوجي:
هي ظاهرة يحدث من خلالها ذبول مؤقت لثمار الزيتون أو الأشجار نظراً لارتفاع درجات الحرارة في النهار مما يعيق عمل الجذور وبالتالي قلة امتصاصها للماء .
ولكي تحافظ الشجرة على نظامها الداخلي تقوم الأوراق بإمتصاص الماء من الثمار مما يسبب لها انكماش أو تجعد أو ذبول سرعان ما يعود عند انخفاض درجات الحرارة ليلاً.

2- أسباب العطش الفسيولوجي:
– الري أثناء الإرتفاع الشديد في درجات الحرارة.
– عدم توفير المياه اللازمة للأشجار وقت نضج الثمار أو الإطالة بين فترات الري.
– ارتفاع مستوى الماء الأرضي والذي يترتب عليه ضعف عملية تنفس الجذور واختناقها بسبب عدم وجود الهواء بين حبيبات التربة، وبالتالي تقل مقدرة الجذور على إمتصاص المياه.
– ارتفاع درجات الحرارة مع قلة رطوبة التربة، وبالتالي زيادة النتح مع عدم مقدرة النبات على امتصاص المياه من التربة.

• علاج تجعد ثمار الزيتون:
– يراعى الري في الصباح الباكر عند شروق الشمس وقبل غروبها مباشرة، هذا بالنسبة للزراعة بالتنقيط.
– بالنسبة للغمر فننصح بالري الليلي.
– الإهتمام بالتسميد بعنصر البوتاسيوم بداية من العقد حتى حصاد الثمار وذلك بحسب حجم الأشجار والخدمة الشتوية التي تم إضافتها في الشتاء الماضي.

80%
Awesome
  • Design

Leave A Reply