نجاح تونس في قمة الاتحاد الافريقي: الفوز بمقرّ مركز التميز الإفريقي للأسواق الشاملة وإحتضان مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية “تيكاد 8”

27

أفادت وزارة الخارجية، في بلاغين متتالين الإثنين والثلاثاء 10 و11 فيفري/شباط 2020، أن تونس ستحتضن مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية “تيكاد 8” (TICAD 8)، وأيضًا مقرّ مركز التميز الإفريقي للأسواق الشاملة (AIMEC).


تحصلت تونس في اختتام أشغال الدورة العادية 33 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة بأديس أبابا يومي 09 و10 فيفري 2020 على شرف احتضان مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية “تيكاد 8 ” TICAD 8 .

وستكون هذه القمة التي ستنعقد ببلادنا خلال سنة 2022 أكبر اجتماع دولي تحتضنه تونس منذ الاستقلال بالنظر الى حجم المشاركة الواسعة في هذا الحدث الهام، حيث من المنتظر مشاركة حوالي 50 رئيس دولة وحكومة إفريقية بالاضافة الى رئيس الوزراء الياباني وأعضاء حكومته وعدد هام من رؤساء منظمات دولية وأكثر من 11ألف مشارك من مؤسسات يابانية وإفريقية من القطاعين العام والخاص وخبراء وأكاديميين وممثلي عن المؤسسات المالية الدولية.

ويعتبر مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية ” تيكاد” مبادرة حكومية من اليابان حول التنمية الإفريقية، انطلقت لأول مرة في سنة 1993. ويضم خمسة أطراف رئيسية يطلق عليهم “المنظمون المشاركون” وهم : الحكومة اليابانية، ومفوضية الاتحاد الإفريقي، ومكتب المستشار الخاص لشؤون إفريقيا التابع للأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والبنك الدولي.

وتسعى “التيكاد” إلى تعزيز الحوار السياسي بين إفريقيا وشركائها، وحشد الدعم لصالح مبادرات التنمية الإفريقية. وتتمحور أشغال القمة والاجتماعات الجانبية التي تلتئم على هامشها حول تطوير الشراكة مع الدول الافريقية في ظل التحولات الاقتصادية وتحسين بيئة الأعمال، من خلال تشجيع الاستثمارات الخاصة والابتكار، وتعزيز الأمن والاستقرار والسلام.

تجدر الإشارة إلى أن اليابان استضافت مؤتمرات “تيكاد” الستة الماضية، وستكون تونس ثاني دولة إفريقية تحتضن هذا الحدث الدولي الكبير خارج اليابان بعد مؤتمر نيروبي بكينيا سنة 2016.


كما تحصّلت تونس في ختام اشغال الدورة العادية الــ33 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي انعقدت بأديس أبابا يومي 09 و10 فيفري 2020 على شرف احتضان مقرّ مركز التميز الافريقي للأسواق الشاملةCentre d’Excellence pour des Marches Inclusifs (AIMEC) وذلك بمقتضى قرار اعتمدته القمة في هذا الخصوص.

وسيكون هذا المركز منبرا افريقيا لدعم القطاعين العام والخاصّ في مجال السياسات التجارية والأسواق الشاملة وتطوير أفضل الممارسات في القطاع التجاري في القارة الافريقية.

وكانت الدورة الثانية والثلاثون للمجلس التنفيذي التي انعقدت يومي 25 و 26 فيفري 2018 في أديس أبابا قد قرّرت انشاء هذا المركز اقتناعا بدوره في تعزيز الاندماج القاري في السياسات التجارية خاصة بعد دخول منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية حيز النفاذ.

وتنافست خمس دول افريقية على احتضان هذا المركز قبل أن تنحصر المنافسة بين دولتين اثنتين وتفوز بلادنا في الأخير بشرف احتضان مقرّه الذي سيكون بتونس العاصمة.

وينضاف هذا المركز الافريقي الجديد الى كل من معهد الاحصاء الافريقي (STATAFRIC) الذي سيباشر مهامه في قادم الأيام بتونس بعد اعتماد الاتحاد الافريقي لميزانيته والشروع في الانتدابات الضرورية له وللمنظمة الإفريقية للملكية الفكرية (PAIPO) مما يجعل من بلادنا وجهة لهياكل الاتحاد بفضل السمعة التي تحظى بها بلادنا في القارة الافريقية.

Leave A Reply