سيدة تعيش بدون قلب في جسدها

97

أنقلبت حياة سيدة بريطانية بشكل جذري بعد أن أصيبت بأزمة قلبية مما أستوجب عملية جراحية انتهت بها إلى أن تعيش بدون قلب داخل جسدها.

بدأت حكاية “سلوى حسين” الملهمة قبل سنة ماضية، عندما شعرت بضيق شديد في التنفس،و على الفور تم إرسالها إلى أقرب مستشفى وأخبروها بأنها تعاني من قصور القلب الحاد، كافح أطباء القلب لإبقائها على قيد الحياة، ولكنها كانت مريضة جدًا ولا تسمح حالتها بعملية نقل قلب، ولذلك وافق زوجها “أل” على إعطائها قلبًا اصطناعيًا.

«سلوى حسين» سيدة تحمل قلبها في «شنطة».. تعرف عليها

السيدة البريطانية المسلمة سلوى حسين (40 سنة) هي ثاني إمرأة من غير قلب في العالم وقد تحولت حياتها بشكل جِذري منذ أجرت عملية جراحية إنتهت بها الى أن تعيش بدون قلب داخل جسدها وهي حالة نادرة الحدوث على مستوى العالم ، حيث تحمل قلبها الصناعي على ظهرها أينما ذهبت وكلما تحركت لتظل على قيد الحياة . الحقيبة التي معاها فيها القلب الصناعي اللي يبلغ وزنها 6.8 كيلو جرام ، وتحتوي على بطارية لتوفير الطاقة الكهربائية وتشغيل القلب الصناعي ، إضافة إلى مضخة وموتور إلكتروني ووفقا لصحيفة “مترو” البريطانية ، فإن هذا الجهاز المحمول في الحقيبة يقوم بنفس عمل القلب الطبيعي وهو ضخ الدماء في كافة أنحاء الجسم وتشغيل الدورة الدموية فيه.

سلوى حسين

تقول سلوى، الأم لطفل في الخامسة من عمره، وطفلة عمرها 18 شهرًا فقط: “كنت مريضة جدًا قبل وبعد العملية الجراحية، حيث استغرقت وقتًا طويلًا لاستطيع العودة للمنزل بوضعي الجديد”.

سلوى برفقة زوجها

يذكر أن القلب الاصطناعي مبتكر من قبل شركة أمريكية، وتصل تكلفته إلى 86 ألف جنيه استرليني، واستغرقت عملية “سلوى” ما يقرب من 6 ساعات، أجرتها طبيبة الجراحة “ديانا جارسيا سئز”، بمساعدة “أندريه سيمون” رئيس قسم جراحات الزراعة بمستشفى Harefield، وهو المستشفى البريطاني الوحيد الذي يستخدم هذا الجهاز.

فرج الله عظيم ما ابتليت بي يا سلوى و نحمد االله على الصحة والعافية، ونستغفرك يا رب عن غفلتنا في معرفة عظيم رحمتك بِنَا.

80%
Awesome
  • Design

Leave A Reply