عن رسولنا الكريم أنّ الحدأة طائر لئيم وقد ثبت اليوم أنه المتسبب الأول في حرائق غابات أستراليا

185

- الإعلانات -

تندلع الحرائق في الغابات في كثير من بلدان العالم وعادة ما نتهم البشر بإفتعال هذه الحرائق لكن قد لا يتخيل معظمنا أن طيور الحدأة أو ما تسمى أيضا بصقور النار هي التي تتعمد إشعال هذه الحرائق .

الحدأة

- الإعلانات -

و قد إكتشف علماء أستراليين حديثاً، أنه طائر الحدأة قد يكون أكبر متسبب للحرائق المبتلية بها أستراليا منذ 6 أشهر لأنه يتعمد نشر الحريق ما استطاع، عبر التقاطه ناراً مشتعلة في خشبة أو غصن صغير، ثم يطير به ليرميه في مكان آخر من البرية، محدثاً في كل التقاط بؤرة من النار جديدة، وبهذه الطريقة ينتشر الحريق أكثر في كل مكان، لأن عشرات الطيور من فصيلته تفعل الشيء نفسه، فينتج عن ذلك هروب جماعي للقوارض والزواحف المختبئة في تلك الحشائش لتصبح صيدا سائغا لصقور النار بحسب ما نرى في الفيديو أدناه .

Fire Kites

و يعرف السكان الأصليين منذ آلاف السنين هذه الطيور الجارحة المعروفة باسم “الحدأة” أو Fire Kite وهي طيور لئيمة وشريرة، لا تتوانى في السطو على أرزاق الآخرين متى عاينه انقضّ والتقطه لقمة سهلة، ولو سطواً بأسلوب الكسب غير المشروع، إلى درجة أن الرسول الكريم حلل قتله حيثما كان. و ذكر في الصحيحين عن عبد الله بن عمر رضي الله : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خمس من الدواب ليس على المحرم في قتلهن جناح: الغراب، والحدأة، والفأرة، والعقرب، والكلب. رواه البخاري في الصحيح ورواه مسلم .

credits : albalad

و تتخذ هذه الطيور من قمم الأشجار العالية والأماكن المرتفعة مراصد ونقاط مراقبة، و قد اعتادت إشعال الحرائق في أستراليا بشكل متعمد كطريقة لكشف فرائسها ومن ثم قنصها، وساعدها طقس أستراليا الجاف في اشتعال الحرائق بسهولة. و لدى الحدأة أو “صقور النار” قدرةعلى إشعال حرائق بحجم كبير يصل إلى 730 ألف متر مربع من المساحات المغطاة بحشائش السافانا.

تتخذ هذه الطيور من الأماكن المرتفعة مراصد

وأقدم علماء سيدني وبعض المشاركين في البحث، إلى الكشف عن هذا النوع من الطيور، إثر معاينة مباشرة للجدأة “صقور النار” في بيئتها الطبيعة ومراقبة كيف تتم عملية إشعالهم النار في الحشائش.

ويروي ديك أيوسين، وهو أحد رجال الإطفاء الأستراليين، أنه وزملائه قضوا يوما كاملا في إطفاء حريق في إحدى المناطق النائية، وعندما ظنوا أنهم تغلبوا على الحريق، رأوا أحد صقور النار يطير فوقهم وفي مخالبه غصن مشتعل، ثم أسقطها في منطقة عشبية تبعد عنهم بنحو 20 مترا، ليبدأ حريق جديد قبل أن ينتهوا تماما من إطفاء الأول، وأكد أيوسين أنه عمل في هذا اليوم على إطفاء سبعة حرائق أخرى جميعها بسبب صقور النار.

80%
Awesome
  • Design

Leave A Reply