معلّمتان تطوّران تجربة فريدة لتعليم التلاميذ أهمية غسل اليدين

60

في هذه الفترة من الشتاء البارد، أصبحت أمراض المعدة والأنفلونزا أكثر شيوعًا. الأمراض التي تنتشر بسرعة مع اتصال الإنسان. و خاصة في المدرسة مع الأطفال.

معلمتان أخذت بشكل جدي أمر النظافة وقامتا بمبادرة جميلة جدا لتعليم تلاميذهم تجنب الفيروسات التي تأتي من إهمال غسل اليدين.

Jaralee Annice Metcalf

إختارت المدرستان Jaralee Metcalf وDayna Robertson وهما المتخصصتان في سلوك وتعليم الأطفال المصابين بالتوحد، إختارتا إجراء تجربة بعنوان “ما مدى نظافة يديك؟” والتي تتكوّن من تأثير البكتيريا على شرائح الخبز.

Dayna Robertson

في أكياس فردية، وضعوا 5 شرائح من الخبز: واحدة دون لمس مباشر ، ثانية لمسها أطفال بيدين متسختين، وثالثة تم لمسها من قبل أطفال غسلوا أيديهم بالصابون، ورابعة لمسها أطفال استخدموا جل مضاد للجراثيم. وأخيراً شريحة تأثرت باللمس بعد مسحها على أجهزة كمبيوتر في القسم.

Crédits : Jaralee Annice Metcalf

في غضون بضعة أيام فقط، بدأت بعض الشرائح في التحوّل وظهر تأثير اللمس على الخبر بشكل متفاوت كل ذلك تحت أنظار الأطفال والذين تأثروا بالتجربة العميقة الأثر ولا شك أنهم استوعبوا الدرس التالي جيدًا: اغسل يديك جيدًا بالصابون والماء دائمًا .

بالنسبة للمعلمات، فإنه لا يكفي تعليم الأبناء بل مهم أيضا تحذير أولياء الأمور من ضرورة عدم إحضار الطفل للمدرسة إذا كان مريضاً، لأنه يخاطر بإصابة رفاقه ومعلميه.

باختصار، هذه فكرة بارعة لشرح النظافة للأطفال! يمكن أن يستفيد منها المدرسين ويحاكونها أو يستوحوا منها تجارب مماثلة لتعليم تلاميذهم أهمية الاعتناء بالنظافة الجسدية وغسل اليدين وخاصة قبل الأكل.

يمكنكم إلقاء نظرة على الصور التالية للتعرف على التجربة وتأثير اللمس على الشرائح.

شريحة تم مسحها على جهاز كمبيوتر
شريحة لم يتم لمسها
شريحة لمسها أطفال بأيدي متسخة
تم تلمس الشريحة بأيدي مغسولة بالماء و الصابون
شريحة لمسها أطفال أستخدموا جل مضاد للحراثيم
Source creapills dailymail

Leave A Reply