التوافق يتجه في الطريق الصحيح والاسبوع القادم يعلن الجملي عن تشكيلة حكومته

45

في رسالة طمأنة أكد الحبيب الجملي أن التحالف الحزبي الذي سيشكل الحكومة يتجه بخطى ثابتة نحو إتفاق في أغلب النقاط.

وقد تشهد الساعات القادمة إصدار بيان مشترك فيه الخطوط العريضة لبرنامج الحكومة بعد أن يتم الاتفاق عشية اليوم مع حركة الشعب حول بعض الشروط التي إقترحها لتتضح الرؤية المستقبلية لعمل الحكومة القادمة.

ويتكوّن التحالف الحزبي من حركة النهضة والتيار الديمقراطي وحزب تحيا تونس وحركة الشعب بينما سيكون قلب تونس خارج اللعبة وتبقى مشاركة ائتلاف الكرامة رمزية من خلال التصويت الإيجابي على الحكومة خاصة أنّ هذا الإئتلاف يشهد هذه الأيام اضطرابات سياسية قد تعصف به لو لم يتدارك الأمر بسرعة.

وقد إجتمع قادة هؤلاء الأحزاب اليوم السبت صباحا ومساء لبلورة الاتفاقات النهائية بعد أن وضعوا القطار على السكة أو كما يقال.

وصرّح الجملي أن بعض الوزارات سيقودها مستقلين على غرار الداخلية والمالية والاقتصاد في حين طلب تحيا تونس التأكد من استقلالية الوزراء قبل تعيينهم وفي المقابل طلب حركة الشعب توضيح الرؤية المستقبلية للحكومة من ناحية استقلالية البنك المركزي والتفويت في المؤسسات الحكومية واستترجاع الثروات وغيرها من الملفات الحارقة التي يطالب حركة الشعب بتوضيحها في بيان صريح للشعب وفي المقابل اتفق الجميع على التوجه الإصلاحي للحكومة القادمة والنهوض بالإقتصاد التونسي وهي مسألة عاجلة بدأت ترهق المواطن التونسي أن لم تكن قضت عليه بالفعل.

الحبيب الجملي رئيس الحكومة المكلف

و مع نهاية لقاء اليوم السبت والحسم في جميع نقاط الخلاف تتجه الأحزاب إلى قواعدها للتحاور والتوافق على أسماء الشخصيات المرشحة للمسؤوليات. ثم تنطلق ابتداء من الاسبوع القادم سلسلة من الاجتماعات مع الاحزاب المكوّنة للتحالف ورئيس الحكومة الذي سيعلن عن تركيبة الحكومة مع نهاية الاسبوع القادم أو قبل ذلك.

credit : mosaique fm

يمكن اليوم أن نستبشر بهذه التحالف الذي لم يكن أن يرى النور لو وساطة بعض الفاعلين من المجتمع الندني على غرار جوهر بن مبارك و الجبيب بوعجيلة وأصبحت الكرة اليوم في ملعب الأحزاب ليقدم لنا طبخة تليق بالشعب التونسي الذي تعب من المناورات السياسية و تغليب المصلحة العليا لتونس قبل المصالح السياسية للأحزاب مما قد يرفع منسوب الثقة مع الشعب لتكون الحرب على الفساد مشتركة يشارك فيها الجميع دون استثناء .

Leave A Reply