غريتا تونبرغ شخصية العام 2019 حسب مجلة “تايم” الأمريكية

غريتا تونبرغ، اسم تردد كثيرا في الصحف العالمية، لفتاة سويدية، لم تتجاوز 16 عاما من العمر، دخلت عالم الدفاع عن البيئة من أوسع أبوابه

65

أعلنت مجلة تايم الأمريكية يوم الإربعاء 11 ديسمبر  2019 أنها اختارت الناشطة السويدية من أجل المناخ غريتا تونبرغ شخصية عام 2019 وعنونت على صفحتها الأولى “قوة الشباب”.

ويشار إلى أن السويدية البالغة من العمر 16 عاما أصبحت رمزا للتحرك من أجل محاربة التغير المناخي عبر العالم، وجمعت الملايين من المناصرين لقضيتها لكنها لم تحصل على جائزة نوبل للسلام بعدما تم التداول باسمها كثيرا.

كانت غريتا تونبرغ مجرد فتاة تعتصم أمام مبنى برلمان ستوكهولم، مجهولة الهوية قبل عام فقط، لكنها أصبحت تجسد الضمير الحي للمناخ العالمي، وباتت صوت جيل جديد غاضب إزاء تقاعس المسؤولين.

وبدأت تونبرغ نشاط “الإضراب المدرسي من أجل المناخ”، مسلحة فقط بلافتة من الكرتون. وسرعان ما جذبت اهتمام الإعلام السويدي ثم العالمي، وبعد أشهر باتت هذه الفتاة التي تعاني من متلازمة آسبرغر بمثابة رمز الدفاع عن الكوكب الأزرق.
وتظاهر شباب من كافة أنحاء العالم تحت راية قضية المناخ التي رفعتها تونبرغ. وتحت عنوان “جمعة من أجل المستقبل”، نزل ملايين الشبان حول العالم قبل قمة الأمم المتحدة في نيويورك في أيلول/سبتمبر 2019، التي توجهت إليها تونبرغ عبر السفينة لتفادي تلويث البيئة بالتنقل بالطائرة.

وفي تلك المدينة الأمريكية، قالت تونبرغ لأقوى قادة العالم “كيف تجرؤون؟ سرقتم أحلامي وطفولتي بكلامكم الفارغ”. قد تكون محبوبة ومكروهة في الوقت نفسه، لكن تونبرغ أسهمت في جعل مسألة التغير المناخي مسألة طارئة وفي صلب الاهتمام الأوروبي والعالمي.

وغريتا تونبرغ التي حضرت في الأيام الماضية مؤتمر المناخ في مدريد اختارتها مجلة تايم لتتقدم على خمسة مرشحين وصلوا الى النهائيات: دونالد ترامب وزعيمة الديموقراطيين في الكونغرس الاميركي نانسي بيلوسي ونجمة فريق الولايات المتحدة النسائي لكرة القدم ميغان رابينو ومخبر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) الذي نبه إلى الاتصال الهاتفي بين دونالد ترامب ونظيره الاوكراني فولوديمير زيلينسكي، وكان وراء اطلاق اجراءات عزل الرئيس، والمتظاهرون المطالبون بالديموقراطية في هونغ كونغ.

وفي العام 2018 اختارت المجلة الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في اسطنبول في تشرين الاول/اكتوبر 2018 شخصية العام بعد مقتله، الى جانب عدة صحافيين آخرين يعتبرون رموزا عن البحث عن الحقيقة والمخاطر التي يواجهونها.

بينما وصف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، ناشطة المناخ، غريتا ثونبرغ، البالغة من العمر 16 عامًا بأنها ”شابة قوية جدًا ومقاومة“.

جاء ذلك في تصريح صحفي الخميس، أجاب فيه عن أسئلة الصحفيين حول مهاجمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الناشطة ثونبرغ لتسميتها بشخصية العام في مجلة ”تايم“.

وأضاف حق أن الأمم المتحدة تحترم عمل الشابة ثونبرغ كثيرًا، إضافة إلى جميع الشبان الذين يناضلون لمكافحة تغيير المناخ.

وفي وقت سابق يوم الخميس، انتقد ترامب، الناشطة ثونبرغ، غداة تكريمها، ووصف اختيار المجلة لها بأنه ”سخيف“.

وقال ترامب، في تغريدة، ”أمر سخيف للغاية. يجب على غريتا، أن تعمل على حل مشكلتها في التحكم بالغضب، ثم تذهب لمشاهدة فيلم قديم جيد رفقة صديق!“، مضيفًا: ”اهدئي غريتا، اهدئي!“.

في المقابل، ردت ثونبرغ، بتغيير تعريفها الشخصي على تويتر، ليصبح: “مراهقة تعمل على حل مشكلتها في التحكم بالغضب. تسترخي حاليًا وتشاهد فيلمًا قديمًا جيدًا مع صديق”

خذا و قد سحب ترامب، بلده من اتفاق باريس للمناخ، الذي تعهدت فيه دول العالم، عام 2015، بخفض ظاهرة الاحتباس الحراري إلى درجتين كحد أقصى.

 

Source france 24 مونت كارلو الدولية

Leave A Reply